قائمة المنشورات


 المنشورات


 العودة إلى المنتدى

عـابـــــــرون عـائــــــــــدون   

قضية فلسطيــــن

SWALHA | منشور الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:18 am | 0 مشاهدة

إن فلسطين ليست فقط قضية أبنائها بل قضية العرب والمسلميــــــــن ، للان فلسطين هية جزء لا يتجزأ من ارض العرب والإسلام ، كما إن رســـــول الله صلى الله عليه وسلم لقد عرج منها إلى السماء ، كما يوجد بينهم رباط الـــــدم والدين واللغة العربية الأصيلة   .

  بما إن اليهود يعتبرون فلسطين ارض الميعاد وحدود دولتهم من النيل إلــــى الفرات ،فأن الدول العربية الواقعة بين هذه الحدود ، في خطر دائم مادامــــت دولة إسرائيل موجودة ومدعومة من أمريكيا ودول الغرب التي احتـلت ارض العرب والمسلمين ، ومثال على ذالك من الحقد على العرب ، عندما انتصرت فرنسا في ميسلون على القوات العربية في سوريا  بعــــــد قوات معــــــــارك عنيفة جدا اثبت فيها المقاتل العربي بطولته الشجاعة ، فقــد ذهـــــب قائـــــــد القوات الفرنسية إلى قبر صلاح الدين الأيوبي محرر بيت المقـــــدس وارض العرب من الصليبيين في معارك كبيرة وكثيرة ، ومن هذه المعارك معركــــة( حطين ) ، فقد ركله برجله وقال له هـــا قد رجعنا يا صلاح الدين                                                                                      فأن اليهود ودول الاستعمار ما زالت تريد القضاء على العالمين العربـــــــي والإسلامي , خوفا إن تصبح لهذه الأمة الإسلامية قـوة تحســــــب لها هــــــذه الدول الاستعمارية .

  وكما إن شعار عصابة ( أرغون ) اليهودية خارطة فلسطين والأردن ، وفي اعلي هذا الشعار بندقية تقبض عليها يــد رجل وكتب فوقها بالعبرية (هكـــــذا فقط ) ومعنى هذا أنها تهدف إلى الاستيلاء على فتسطين والأردن بقــــــــــوة السلاح ، فقد استطاعت إسرائيل من احتلال القسم الأول من الشعار وبقــــــي القسم الثاني يناضـــــــــل  .

  وفي عام 1967 م شنت إسرائيل عدوان جديد على الدول العربية المجاورة لها ، واحتلت فيه الضفة الغربية و قطاع غزة و الجولان وسيناء بعد معــارك دارت بين القوات العربية والإسرائيلية ، وهذا الجزء أيضا تعييره من حدودها .

   ولكن إسرائيل لم تقف عند هذا الحد فقط ، بل أنها سوف تقوم بمحـــــاولات احتلال جديدة لتكميل حدودها من النيل إلى الفرات التي كتبت على بـــــــــاب الكنيست الإسرائيلي اليهودي ، الذين ارتكبوا المجازر في فلسطين و لبنـــان .

  ولكن الدول العربية لم تقف مكتوفة الأيـــدي إمام إسرائيل ، بـــل قاتلـــــــت الصهاينة في عدة معارك و حطمت الجيش الذي لا يقهر في معركة الكرامـــة و حــــــرب رمضان (تشرين 1973 م ) ، فقد التحم الدم العربي فــــي ارض فلسطين أولا و في الكرامة عام 1968 م ثانيا و في الجولان وسيناء ولبنــــان ثالثا ، وسيتحـــــد الدم العربي في جميع إنحاء ارض العرب دفاعا عنها ضــد الغزاة الصهاينة  .

الأمة ما زالت تدعم أبناء الشعب الفلسطيني من اجل تحرير أرضه من خنجر اليهود الصهاينة .

  وكما إن الدول العربية ساعدت على قيام منظمة التحرير الفلسطينية لتكـون ناطقة باسم شعب فلسطين والممثلة الوحيدة له .  

   كما أكدوا ملوك ورؤساء العرب في مؤتمر الرباط في المغـــرب علــــى إن  منظمة التحرير الناطق الرسمي والممثل الوحيد لشعب فلسطين العربي المسلم


نبذة عن الكاتب