من اجل نداء العودة الى وطني فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالأحداثالتسجيلدخول
عابرون عائدون ** أهلا وسهلا في كل أعضاء وزوار منتدى عابرون عائدون ومع تحيات صوالحة رياض * وأتمنى إن يعجبكم وان يكون في مستوى جيد في المواضيع * وارجوا منكم إن تدعموا المنتدى وان تنضموا إلى أسرة المنتدى لرفع مستواه
عابرون عائدون** طائــر أمريكــي بألــــوان العلـــم الفلسطيــــــــــــــــــــني
** عابرون عائدون ** إعلان بيع ** منزل لبيع في أم نواره مكون من ثلاث طوابق مقابل مسجد الإسراء تلفون ** 0788892540 **
عابرون عائدون ## 3 طرق لتجميل الأنف ## عابرون عائدون ## حفظ البيض في باب الثلاجة يفسد طهيه.. والسبب ## عابرون عائدون ## “تحضيرات فلسطينية لمقاضاة بريطانيا بسبب “وعد بلفور عابرون عائدون ## أزمة كبيرة تواجه الحمير بسبب الطلب الكبير على جلودها عابرون عائدون ## اكتشاف كهف ضخم تحت سطح القمر ##
عابرون عائدون 00 هذه الطريقة تضاعف القيمة الغذائية لليمون ألف مرة 00 عابرون عائدون 00 اليونسكو‘‘: إجراءات وقوانين الاحتلال في القدس باطلة وغير قانونية 00 عابرون عائدون 00 في اليوم العالمي للفتاة.. طفلة تموت كل 10 دقائق بسبب العنف
00 عابرون عائدون 00 الطبيبات أمهر من الرجال في إجراء العمليات الجراحية!
00 عابرون عائدون 00 حرب قادمة- اسرائيل تشعل الحروب وأمريكا تنفذها والعرب يدفعون الفواتير 00 عابرون عائدون 00 في حالة نادرة- اعصار يتجه نحو بريطانيا
** عابرون عائدون **
دراسة: جنينك يستطيع التعرف على الوجوه وهو لا زال ببطنك!.
** عابرون عائدون **

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 قريـــــــــــــة القبـــــــــــــــاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SWALHA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2347
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 58

مُساهمةموضوع: قريـــــــــــــة القبـــــــــــــــاب    الأحد ديسمبر 22, 2013 10:36 pm

قريـــــــــــــة القبـــــــــــــــاب


قرية عربية تقع على بعد 10 كم جنوبي شرق الرملة، وعلـــى بعد 34 كم شمالي غرب القدس على طريق يافا - القدس وإلى الجنوب الغربي منها بنحو 4كم قــرية أبو شوشة العربية. وقد سميت قرية القباب بهذا الاسم نسبة إلى القبــــاب التي يتخذها شكل سطح الأرض المحيطة بالقرية.
نشأت القرية فوق رقعة متموجة قليلاً فــي الجزء الشرقي من أرض السهل الساحلي، والأرض حولها منطقة انتقالية بين البيئتين الجبلية شرقاً والسهلية غـرباً. وكانـــــــت بيوت القرية متلاصقة بنيت مــــــــــن اللبن والحجر. وقد ضمت القرية نحو 400 بيت وبعض الدكاكين ومسجداً ومدرسة ابتدائية كان فيها فــــــي العام الدراسي 47/1848 نحو 233 طالباً. وبجوار القباب خربة يردا الأثرية وبعض الينابيع والآبار.
وكانت القرية تتعرض لأخطار سيول مياه الأمطار التي تهطل علــــــى جبال قطنا أثناء مرورها بالقرية في طريقها إلى أحد الأودية الرافدة لنهر لعوجا.
بلغت مساحة أراضي القباب 13,918 دونماً، منها 326 دونماً للطرق والأودية و861 دونماً تسربت إلى المغتصبين اليهود. وأما مساحة القرية نفسها فهي 54 دونماً.
وتشتهر أراضي القبـــــــــاب بزراعة الأشجار المثمرة، ولا سيما أشجار الزيتون التي غرس منها أواخر الانتداب نحو 300دونم. كما كانت تزرع فــــي القرية أيضاً الحبوب وبعض أنواع الخضر. وبالإضافة إلـــــــــــى المحاصيل الزراعية كانت بعض الأراضي المحيطة بالقرية مراعي جيدة للأغنام والماعز.
نما عدد سكان القبـــــاب من 1,275 نسمة عام 1922 إلى 1,980 نسمة عام 1945. وكان معظم هؤلاء السكان العرب يمارسون حرفة الزراعة والرعي. وقـــــــــــــد قــام الصهيونيين فـــي عام 1949 بقتل عدد من سكان القباب وطرد الباقين منها ثم دمروا القرية. وأنشأ مهاجرون صهيونيين من تشيكوسلوفاكيا علــــــــــــى أنقاضها موشاف "مشمار أيلون" .

القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية، المبنية على بضعة تلال مقبّبة الشكل في السهل الساحلي الأوسط، تقع إلى الشمال من طريق الرملة- القدس العام. ولعل اسمها، القباب، مشتق من شكل تلك التلال. وبسبب وقوع القرية في المنطقة الوسطى بين السهل غرباً والجبال شرقاً، فقد عُدّت من جملة القرى التي كانت تسمى العرقيات (أي التلال الصغيرة). وذكر المؤرخ المقدسي مجير الدين الحنبلي (توفي سنة 1522 تقريباً) أن القباب كانت من قرى الرملة في سنة 1493. في أواخر القرن التاسع عشر، كانت القرية مبنية بالطوب على مرتفع صخري من الأرض، وتحيط بها بساتين الزيتون وسياجات الصبّار. أما المنازل الأحدث عهداً، والتي بُنيت بالطين والحجارة، فقريبة بعضها من بعض.

في الأزمنة الحديثة، كان سكان القباب كلهم من المسلمين. وفي سنة 1921 أُنشئ في القرية مدرسة ابتدائية، وكان أكثر من 233 تلميذاً مسجلين فيها في العام الدراسي 1947/1948. وكان في القرية مسجد، وسوق تضم عدة متاجر صغيرة. وكانت الآبار والينابيع القريبة تمدّ القرية بالمياه. وكانت الزراعة وتربية المواشي أهم موارد رزق السكان، الذين كانوا يزرعون الحبوب والخضروات والفاكهة. في 1944/1845، كان ما مجموعه 12295 دونماً مخصصاً للحبوب، و238 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين. وكان في جوار القباب خربة يرداة التي تحتوي على أُسس أبنية دارسة، وعلى معصرة عنب ومقبرة، وعلى قطع الفخار التي لا تخلو منها.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كتب أحد مراسلي صحيفة ((نيويورك تايمز)) أن قوات الهاغاناه استولت على القباب، في محاولة لإعادة فتح الطريق العام المؤدي إلى القدس، في 15 أيار/مايو 1948 يوم انتهاء الانتداب البريطاني. وفي الوقت نفسه، استولت هذه القوات على قرية بيت دجن التي تقع على قسم آخر من طريق يافا- القدس العام. غير أن الهجوم تطابق أيضاً مع عملية براك التي أدت إلى احتلال قرية أبو شوشة في اليوم نفسه. ويؤكد المؤرخ الإسرائيلي بني موريس هذا التاريخ، لكن ((تاريخ حرب الاستقلال)) يجعل احتلال القباب بعد أسبوعين على الأقل؛ إذ يقول أنها وقعت في قبضة لواء يفتاح في أوائل حزيران/يونيو، خلال محاولة لتضليل القوات العربية في إبان إحدى المعارك التي دارت حول اللطرون. وهذا يوافق ما جاء في تقرير لوكالة إسوشيتد برس، في 7 حزيران/يونيو، ذكر أن الجنود الإسرائيليين قد استولوا على القرية.

إن تباين الروايات في شأن تاريخ احتلال القرية يوحي بأن القبضة الإسرائيلية لم تكن محكمة بعد الأسبوعين الأولين من الاستيلاء عليها. وفي الشهر اللاحق بات التحكم فيها أشدّ؛ إذ نقلت صحيفة ((نيويورك تايمز))، في 11 حزيران/يونيو، نبأ فحواه أن الفلسطينيين الهاربين من جرّاء الهجمات على منطقتي اللد والرملة، اضطروا إلى الرحيل بقوافل الجمال نحو رام الله، لأن الإسرائيليين كانوا قطعوا الطريق الرئيسي عند القباب.

في 13 أيلول/سبتمبر 1948، طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية دافيد بن- غوريون الإذن لتدمير 14 قرية، ويف جملتها القباب، من لجنة إسرائيلية خاصة أُلفت لهذا الغرض. وقد جاء الطلب باسم الجنرال تسفي أيلون، قائد الجبهة الوسطى.
القرية اليوم
كسو الغابات ذلك الجزء من الموقع الكائن في الجهة الشمالية من الكيبوتس. ولم يبق من معالم القرية إلاّ المدرسة، وبضعة منازل لها أبواب ونوافذ مستطيلة الشكل، ويقيم الإسرائيليون في بعضها. أحد هذه المنازل مستطيل، وله بابان ونافذة عالية ونافذتان صغيرتان أخريان، إحداهما في جانبه والأُخرى في واجهته. ومن المنازل الآهلة الأُخرى منزل مُزوّى الشكل، وفي فنائه الأمامي شجرة باسقة. وأحد المنازل المستعملة لتخزين المعدات والتجهيزات الزراعية مستطيل الشكل، وله أربعة مداخل ونافذة عالية. ولمنزل آخر، يُستعمل الآن متجراً، درج يؤدي إلى شرفة أمامية محاطة بحاجز من الأسلاك المشبكة. وينبت في أرض الموقع أنواع من الأشجار والنباتات، كالكينا والخروب والصبّار وذيل الفار. أمّا الأرض المحيطة فزرعت لوزاً وزيتوناً.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
أنشئت مستعمرة غيزر، في سنة 1945، على ما كان تقليدياً من أراضي القرية. وقد أنشأ مهاجرون صهيونيون من تشيكوسلوفاكيا مستعمرة أَيَلون على أنقاض القباب، في سنة 1949. ثم أُنشئت مستعمرة كفار بن ؟نون، في سنة 1952، على أراضي القرية أيضاً.







عدل سابقا من قبل SWALHA في الثلاثاء يناير 02, 2018 7:39 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swalhariad.jordanforum.net
SWALHA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2347
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: قريـــــــــــــة القبـــــــــــــــاب    الثلاثاء يناير 02, 2018 6:49 pm


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swalhariad.jordanforum.net
 
قريـــــــــــــة القبـــــــــــــــاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عـابـــــــرون عـائــــــــــدون :: ا اـــــــــــــــــــسادســـــــــــــــــة :: جـولة فـي مــــــــــدن وقـــــــــــرى فلسطـــــــــــــــــــــين-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: