من اجل نداء العودة الى وطني فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالأحداثالتسجيلدخول
عابرون عائدون ** أهلا وسهلا في كل أعضاء وزوار منتدى عابرون عائدون ومع تحيات صوالحة رياض * وأتمنى إن يعجبكم وان يكون في مستوى جيد في المواضيع * وارجوا منكم إن تدعموا المنتدى وان تنضموا إلى أسرة المنتدى لرفع مستواه
عابرون عائدون** طائــر أمريكــي بألــــوان العلـــم الفلسطيــــــــــــــــــــني
** عابرون عائدون ** إعلان بيع ** منزل لبيع في أم نواره مكون من ثلاث طوابق مقابل مسجد الإسراء تلفون ** 0788892540 **
عابرون عائدون ## 3 طرق لتجميل الأنف ## عابرون عائدون ## حفظ البيض في باب الثلاجة يفسد طهيه.. والسبب ## عابرون عائدون ## “تحضيرات فلسطينية لمقاضاة بريطانيا بسبب “وعد بلفور عابرون عائدون ## أزمة كبيرة تواجه الحمير بسبب الطلب الكبير على جلودها عابرون عائدون ## اكتشاف كهف ضخم تحت سطح القمر ##
عابرون عائدون 00 هذه الطريقة تضاعف القيمة الغذائية لليمون ألف مرة 00 عابرون عائدون 00 اليونسكو‘‘: إجراءات وقوانين الاحتلال في القدس باطلة وغير قانونية 00 عابرون عائدون 00 في اليوم العالمي للفتاة.. طفلة تموت كل 10 دقائق بسبب العنف
00 عابرون عائدون 00 الطبيبات أمهر من الرجال في إجراء العمليات الجراحية!
00 عابرون عائدون 00 حرب قادمة- اسرائيل تشعل الحروب وأمريكا تنفذها والعرب يدفعون الفواتير 00 عابرون عائدون 00 في حالة نادرة- اعصار يتجه نحو بريطانيا
** عابرون عائدون **
دراسة: جنينك يستطيع التعرف على الوجوه وهو لا زال ببطنك!.
** عابرون عائدون **

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 بيتي عامر بالقرآن!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SWALHA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2357
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 58

مُساهمةموضوع: بيتي عامر بالقرآن!   الثلاثاء يناير 21, 2014 10:29 pm

بيتي عامر بالقرآن!


سوسن مصاروة- مشرفة العمل النسائي القطري

كنت في زيارة لأخت فاضلة ، وبينما نحن نتجاذب أطراف الكلام ، جاءت طفلتها تتلعثم بحروفها، وقفت بجانب أمها وأخذت تشدها وتقول: هيا نبني بيتاً .. وكررتها الصغيرة مرات والأم تقول: رويدكم ما زال هناك وقت. ولما سألتها عن أي بيت يتحدثون ابتسمت وقالت :أتحبين أن تري كيف نبني بيتاً ؟ قلتُ أجل!
جلست الأم وجلس صغارها حولها بلهفة وشوق شاهدته في عيونهم. فقرءوا سورة الإخلاص عشر مرات ولما انتهوا من القراءة هتفوا فرحين: (الحمد لله بنينا قصراً في الجنة) سألتهم الأم : ماذا نضع في هذا القصر؟ ردّ الأطفال: كنوزاً يا أمي. فرددوا " لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله..
ثم عادت فسألتهم :من منكم يريد أن يشرب من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم شربة لا يظمأ بعدها أبداً، ويبلغه صلاتكم عليه ؟ فقالوا: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) وتابعوا بعدها التسبيح والتكبير والتهليل.. ثم انفض الجمع كل فرد إلى ما كان يفعل , قلت : ماذا تفعلين؟ قالت : أحب قراءة القصص التربوية ، منها آخذ العبرة والفائدة، ويحب أولادي جلستي معهم أحدثهم وأحكي لهم القصص ، فرأيتُ أن استغل جلستنا بأن أعلّمهم وأعودهم الجلسات الإيمانية وقراءة القرآن وذكر الله.فإذا اعتادوه انتظموا عليه وكانوا بإذن الله صالحين.واعتمدتُ على أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : ( ‏من قرأ ‏ ‏قل هو الله أحد ‏ ‏حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصراً في الجنة) كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث آخر )يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟ فقلت : بلى يا رسول الله ، قال : قل لا حول ولا قوة إلا بالله) . رواه البخاري ومسلم .وقال صلى الله عليه وسلم صلوا عليّ حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغني) فأحببت أن أنقل لهم هذه الأحاديث وأعلّمها لهم بطريقة يمكن لعقولهم الصغيرة أن تفهمها.
هذه امرأة أرادت الخير لأبنائها وأهل بيتها فهل بحثنا نحن على الخير لأبنائنا وبناتنا؟ على ماذا نجتمع وماذا نتحدث؟ لماذا لا يكون لكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم جانب من حياة أسرتنا الكريمة !

أيها الآباء ، أيتها الأمهات ، ما زلنا في أفياء ( خلي عينك على بيتك ) وأنا أنتهز هذا الحدث والمشروع السنوي لنلقي نظرة على بيوتنا من الداخل وما فيها من ايجابيات فنحفظها ، وما فيها من سلبيات فنصلحها ولا يكون الإصلاح إلا بالعودة لكتاب الله ليكون منهجاً يسير عليه أولادنا.

" والفكرة لا تنجح إلا إذا قويَ الإيمان بها وتوفر الإخلاص في سبيلها وازدادت الحماسة لها ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها " كما قال الإمام البنا رحمة الله عليه.

ما أحلى حلقات العلم والدين حين نعقدها في بيوتنا مع أبنائنا، نقرأ القرآن ، نفسر آياته ونتدارس شيئاً من سنة نبيّه صلى الله عليه وسلم ولو بالشيء القليل.

وانظر إلى ما قاله رسول اللهصلى الله عليه وسلم Sad ما من قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده ).

وخرج صلى الله عليه وسلم يوماً إلى حلقة فيها جمع من الصحابة فقال: (ما يجلسكم؟ قالوا : جلسنا نذكر الله تعالى ونحمده لما هدانا للإسلام ومنّ علينا به . قال [: جاءني جبريل عليه السلام فأخبرني أن الله تعالى يباهي بكم الملائكة) ألا تحب أن يباهي الله بك وبأبنائك ملائكته ؟ والله إنه لشرف عظيم. إذاً لماذا لا نسعى إليه؟
يقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: ( إن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب، فيقول له: هل تعرفني؟ فيقول:ما أعرفك.. فيقول أنا صاحبك القرآن الذي أظمأتك في الهواجر، وأسهرتك في الليالي. إن كل تاجر من وراء تجارته وإنك اليوم من وراء كل تجارة، فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا، فيقولان: بما كسينا هذه؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن، ثم يقال له: اقرأ واصعد في درجة الجنة وغرفها، فهو في صعود ما دام يقرأ ... ) .

إن دور الأسرة أساسي وليس تكميليا فقد قال الله تعالى: { إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ} الأحزاب 72. وقد جاء ضمن معاني الأمانة أمانة الأهل والأولاد، فيلزم الولي أن يأمر أهله وأولاده بالصلاة، ومدارسة القرآن ويحفظهم من الوقوع في الحرام والتمادي في اللهو واللعب،لأنه مؤتمن ومسئول عما استرعاه الله.
وإِنَّ التأكيد على أهمية دور الأسرة في رعاية الأولاد، من أجلِّ الأمور التي يجب أن تتكاتف لها جهود الآباء والأمهات للمحافظة على بناء الأسرة الصالحة في المجتمع، فهي أمانة أمام الله، ويبذل الأبوان الغالي والنفيس من أجل تربية أبنائهم وتنشئتهم وتعليمهم. ومسؤولية الوالدين في ذلك كبيرة، وتربية الأم بالذات في السنوات الأُوَل، فقلوبهم الطاهرة جواهر نفيسة خالية من كل نقش وصورة، وهم قابلون لكل ما ينقش عليها، فإن عُوِّدُوا الخير والمعروف نشأوا عليه، وسُعِدوا في الدنيا والآخرة، وشاركوا في ثواب والديهم وإن عُوِّدُوا الشر والباطل، شقُوا وهلكُوا وكان الوِزْرُ في رقبة والديهم، والوالي لهم.

وكان صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه Sad ارْجعُوا إِلى أَهلِيكم فأَقيموا فيهم وعلِّموهم ومرُوهُم).
أهدافنا سامية وآمالنا كبيرة نسعى لتحقيقها لنصل مع أبنائنا إلى جنة عرضها السماوات والأرض.

لذلك أخي ، أختي هي نصيحة ووصية اجعلوا أبناءكم مشروعكم للمستقبل القادم إنها تجارة رابحة لا خسارة فيها.


المصدر - لأجلكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swalhariad.jordanforum.net
 
بيتي عامر بالقرآن!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عـابـــــــرون عـائــــــــــدون :: الثانيــــة :: اســــــــــــــلاميـــــــــــــــــــــا ت-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: