من اجل نداء العودة الى وطني فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالأحداثالتسجيلدخول
عابرون عائدون ** أهلا وسهلا في كل أعضاء وزوار منتدى عابرون عائدون ومع تحيات صوالحة رياض * وأتمنى إن يعجبكم وان يكون في مستوى جيد في المواضيع * وارجوا منكم إن تدعموا المنتدى وان تنضموا إلى أسرة المنتدى لرفع مستواه
عابرون عائدون** طائــر أمريكــي بألــــوان العلـــم الفلسطيــــــــــــــــــــني
** عابرون عائدون ** إعلان بيع ** منزل لبيع في أم نواره مكون من ثلاث طوابق مقابل مسجد الإسراء تلفون ** 0788892540 **
عابرون عائدون ## 3 طرق لتجميل الأنف ## عابرون عائدون ## حفظ البيض في باب الثلاجة يفسد طهيه.. والسبب ## عابرون عائدون ## “تحضيرات فلسطينية لمقاضاة بريطانيا بسبب “وعد بلفور عابرون عائدون ## أزمة كبيرة تواجه الحمير بسبب الطلب الكبير على جلودها عابرون عائدون ## اكتشاف كهف ضخم تحت سطح القمر ##
عابرون عائدون 00 هذه الطريقة تضاعف القيمة الغذائية لليمون ألف مرة 00 عابرون عائدون 00 اليونسكو‘‘: إجراءات وقوانين الاحتلال في القدس باطلة وغير قانونية 00 عابرون عائدون 00 في اليوم العالمي للفتاة.. طفلة تموت كل 10 دقائق بسبب العنف
00 عابرون عائدون 00 الطبيبات أمهر من الرجال في إجراء العمليات الجراحية!
00 عابرون عائدون 00 حرب قادمة- اسرائيل تشعل الحروب وأمريكا تنفذها والعرب يدفعون الفواتير 00 عابرون عائدون 00 في حالة نادرة- اعصار يتجه نحو بريطانيا
** عابرون عائدون **
دراسة: جنينك يستطيع التعرف على الوجوه وهو لا زال ببطنك!.
** عابرون عائدون **

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 ملف شامل عن جزر دياويوي .... ماضيها وحاضرها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SWALHA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2357
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 58

مُساهمةموضوع: ملف شامل عن جزر دياويوي .... ماضيها وحاضرها   الإثنين أكتوبر 15, 2012 3:10 pm

ملف شامل عن جزر دياويوي .... ماضيها وحاضرها





وجود العلاقة الوثيقة بين جزر دياويوي ومقاطعة فوجيان في أسرة سونغ وأسرة يوان

حسب تقرير اخباري من صحيفة "يومية شيامن"، تعود العلاقة بين جزر دياويوي ومقاطعة فوجيان، وخاصة جنوب فوجيان، الى الأزمنة الغابرة. ففي سنة 1171، قد بنى الجنرال وانغ دا يو المرابط في فوجيان ثكنات في جزيرة بنغهو، من أجل حراسة المياه الإقليمية بشكل فعال.




حكومة أسرة مينغ تؤكد أن جزر دياويوي أرخبيل صغير تابع لتايوان

كان تضمين جزر دياويوي في إقليم الصين في أسرة مينغ حقيقة مؤكدة. في سنة 1534، سجل تشن كان في كتابه "السفر إلى ريوكيو" تجربة رحلة سفراء ريوكيو البحرية في أسرة مينغ. كما أثبت كتاب "حوليات اليابان" الذي اكتمل تأليفه في سنة 1565، أن حكومة أسرة مينغ قد أكدت أن جزر دياويوي هي أرخبيل صغير تابع لتايوان منذ وقت طويل.




الصينيون هم الذين اكتشفوا جزر دياويوي وأعطوا الاسم لها في القرن الرابع عشر والخامس عشر

لقد اعتبرت جزر دياويوي علامة مهمة في طريق السفر إلى ريوكيو عن الطريق البحري في أسرة مينغ وأسرة تشينغ، وكان ذلك أقدم بأكثر من 500 سنة من اكتشاف اليابانيين للجزر. وبعد ذلك، أرسلت ريوكيو وفودها إلى الصين لتقديم الجزية باستمرار. وحسب سجلات تاريخية صينية، منح إمبراطور أسرة مينغ 36 شخصا ماهرا في تشغيل السفينة إلى ريوكيو لمساعدة التبادل بين البلدين.


زيارة تفقدية لمسؤول رسمي لأسرة تشينغ الى جزر دياويوي وبناء مرسى فيها

سجل الرقيب الصيني لأسرة تشينغ، هوانغ شو جينغ، حالة الرحلة البحرية لسلاح البحرية الصينية لأسرة تشينغ في مياه جزر دياويوي في كتابه بعنوان (( سجل الإبحار للمبعوث إلى تايوان )) عام 1722. وجاء في الكتاب أن الرحلة البحرية حول الجزر صعبة بسبب "الشعاب المغمورة الساحلية"، فلا يمكن للسفن أن تدخل الميناء إلا في وقت قمة المد، وإلا، فستجنح السفن، أو لا مكان لرسوها.


عقد مبعوث صيني في أسرة تشينغ مراسم القربان البحري

وردت المدونات الكثيرة عن جزر دياويوي في السجلات التاريخية في أسرة تشينغ. وذكر كتاب " المنوعات في السفر الى ريوكيو" (1683) رحلة المبعوث الصيني لأسرة تشينغ، وانغ جي، إلى جزيرة تشي وي يوي. كانت هذه الرحلة تبدأ من وو هو من، وتمر بجزيرة نغ جيا يوي، وجزيرة دياويوي، وتصل إلى جزيرة تشي وي يوي في اليوم التالي. كما سجل الكتاب مراسم القربان البحري عند المرور بجزيرة دياويوي وجزيرة تشي وي يوي.


خبراء: جزر دياويوي تابعة لأراضي الصين

أثرت الخلافات الأخيرة بين الصين واليابان على جزر دياويوي على علاقاتهما الثنائية، وأشار خبراء صينيون الى أن اليابان لا تمتلك أي سيادة على الجزر وذلك استنادا الى الوثائق الرسمية التي تشير الى ان اليابان سيطرت على جزر دياويوي بالقوة بعد الحرب الأولى بين الصين واليابان في عام 1895. لكن الخبراء قالوا إن ذلك لن يغير الحقيقة أن جزر دياويوي ظلت من أراضي الصين منذ العصور القديمة.
جاء أول اكتشاف مسجل في التاريخ لجزر دياويوي في عام 1372 من قبل مسؤول في أسرة مينغ الملكية حينما قام بجولة تفقدية لجزر ليوتشيو. ومنذ ذلك الحين، حددت جميع الوثائق الرسمية الصينية أن جزر دياويوي والجزر التابعة لها تنتمي إلى الصين، كما تنص هذه الوثائق على أن جزر دياويوي ليست من بين جزر ليوتشيو الست والثلاثين. في عام 1879، استولت اليابان على جزر ليوتشيو بالقوة العسكرية، وبعد خمس سنوات، اندلعت الحرب الصينية اليابانية، وأخذت اليابان جزر دياويوي بعد هزيمة حكومة أسرة تشينغ الملكية الصينية.
تشانغ هاي ون، نائبة مدير معهد الصين للشؤون البحرية:" الحكومة اليابانية لديها وثيقة تقول انه حان الوقت لإعلان جزر دياويوي كجزر يابانية، لكن الوثيقة تم تجميعها فقط بعد الحرب الصينية اليابانية الأولى، ولقد جمعنا ما يكفي من الأدلة لتحديد نوايا اليابان وسلوكها غير القانوني."
عندما انتهت الحرب العالمية الثانية في عام 1945، كانت الحكومة اليابانية مطلوبة بإعادة جميع الأراضي التي احتلتها بطريقة غير مشروعة، لكنها انتهكت قواعد إعلان القاهرة في عام 1943، واعلان بوتسدام في عام 1945، ونقلت سيادة الصين على جزر دياويوي والجزر التابعة لها إلى الولايات المتحدة.
قاو هونغ، نائب مدير معهد الدراسات اليابانية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية:" ينص إعلان القاهرة على أن تعيد اليابان الأراضي التي أخذتها عبر الغزو. وجاء في إعلان بوتسدام أن جزر دياويوي لم تعتبر أبدا تابعة لسيادة اليابان. فبهذه الطريقة، يجب أن تعاد جزر دياويوي وتايوان والجزر المحيطة بها إلى الصين من أجل مسح جرائم اليابان. والمجتمع الدولي يدعم هذه الفكرة."
في عام 1972، نقلت الولايات المتحدة السيادة على جزر ليوتشيو إلى اليابان، وكذلك الحق في السيطرة على جزر دياويوي. وفي هذا الشأن، قال الخبراء إن نقل السيادة تم من قبل جانب واحد ولم يحصل على دعم دولي على الإطلاق.


المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني يستنكر بشدة إعلان الحكومة اليابانية على شراء جزر دياويوي

أصدرت لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني يوم الثلاثاء بيانا أعربت فيه عن استيائها الكبير واستنكارها الشديد اللهجة بشأن سلوك الحكومة اليابانية الخاص بشراء جزر دياويوي والجزر التابعة لها.
كانت اليابان قد استولت على جزر دياويوي والجزر التابعة لها باستخدام السبل غير القانونية في أواخر الحرب الصينية اليابانية عام 1895. وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية، استعادت الصين أراضيها المحتلة من اليابان وفقا لإعلان القاهرة وإعلان بوتسدام، فعادت جزر دياويوي والجزر التابعة لها إلى الصين حسب القانون الدولي. وبعد ذلك، منحت اليابان والولايات المتحدة نفسيهما صلاحيات إدارية على جزر دياويوي بينما عارضت الصين ذلك بحزم ولم تعترف به.
يجب على اليابان أن تعرف بوضوح طبيعة الوضع العالمي. فالعالم اليوم لم يعد العالم الذي يخضع لسيطرة الدول القوية وقانون الغابة؛ كما أن الصين اليوم ليست الصين التي تعاني من الفقر والضعف والإهانة والذل. وأصبح من الطبيعي أن تتخذ الحكومة الصينية التدابير اللازمة للدفاع عن سيادتها الوطنية على أراضيها والمحافظة على حقائق التاريخ وعدالته. كما أن الشعب الصيني لن يقبل سلوك اليابان الخاص باحتلال غير قانوني لجزر دياويوي والجزر التابعة لها، ومن المستحيل أن تنجح أية محاولة يابانية تستهدف توطيد مكانتها في جزر دياويوي. ونحث اليابان بقوة على التأكد تماما من خطورة الوضع الراهن الذي يقف على حافة الهاوية، وننصحها بعدم تكرار الخطأ مرة أخرى، وإلا تكون كمن يرفع حجرا ليسقطه على قدميه.


الدليل التاريخي يكشف عن أن جزر دياويوي من أراضي الصين

كانت اليابان قد وافقت على ارجاع جزر دياويوي إلى الصين دون شروط بعد استسلامها في عام 1945.
تقع جزر دياويوي على حافة الجرف القاري لبحر الصين الشرقي وهي من الجزر القارية التابعة لتايوان الصينية. كما سجل في كثير من الأعمال الأدبية أن جزر دياويوي ظلت جزءًا من الأراضي الصينية المتأصلة منذ بداية عهد أسرة مينغ الملكية في القرن الرابع عشر. وليس لليابان آراء مختلفة بشأن هذه القضية الإ بعد الحرب اليابانية الصينية التى اندلعت في عام 1894. واضافة الى ذلك، كتب مؤرخ ياباني معاصر شهير في كتابه أن اليابان سرقت هذه الجزر التي تسمى بجزر سنكاكو من الصين خلال تلك الحرب.


جزر دياويوي هي جزء متأصل من أراضي الصين

أصدرت الحكومة الصينية كتابا أبيض حول دياويوي داو أو جزر دياويوي. وتوضح هذه الوثيقة حقيقة أن دياويوي داو والجزر التابعة لها هي جزءٌ متأصل من الأراضي الصينية من جميع النواحي التاريخية والجغرافية والقانونية، وأن الصين تملك سيادة غير قابلة للجدل على دياويوي داو والجزر التابعة لها. ويعبر الكتاب الأبيض عن معارضة الصين القوية لاعتداء اليابان على سيادة الصين بأي شكل من الأشكال. وقد اتخذت الصين إجراءات حازمة لمنع أي تصرف من هذا النوع. كما أن عزم الصين على الدفاع عن سيادتها الوطنية ووحدة أراضيها ثابتٌ، وتصميمها على دعم نتائج الحرب العالمية ضد الفاشية لن تزعزعه أي قوة من القوى.
تقع دياويوي داو والجزر التابعة لها إلى الشمال الشرقي من جزيرة تايوان الصينية. وتتألف الجزر من دياويوي داو وعدد من الجزر والحيود الصخرية، وتبلغ المساحة الإجمالية للكتل الأرضية نحو 5.69 كيلومترا مربعا.
دياويوي داو التي تقع في الطرف الغربي للمنطقة تغطي مساحة نحو 3.91 كيلومترا مربعا، وهي أكبر جزيرة في المنطقة. ويصل ارتفاع أعلى قمة على الجزيرة إلى 362 مترا فوق سطح البحر.
اكتشف الأسلاف القدماء في الصين دياويوي داو لأول مرة وأطلقوا عليها هذا الاسم خلال قيامهم بأنشطة الإنتاج وصيد الأسماك في البحر.

(( رحلة مع رياح خلفية ))
يمكن العثور على أقدم سجل تاريخي للجزر في كتاب (( رحلة مع رياح خلفية )) والذي نشر في عام 1403 في عهد أسرة مينغ الملكية.
في عام 1561 قام هو زونغ شيان القائد الأعلى للدفاع البحري بالمنطقة الجنوبية الشرقية في عهد أسرة مينغ بدمج دياويوي داو ضمن نطاق سلطة الدفاع البحري لبلاط أسرة مينغ.
وفي عام 1650 أكد أول سجل تاريخي رسمي لمملكة ريوكيو أن دياويوي داو وتشي وي يوي تنتميان للصين، وأن جزيرة كومي تنتمي لريوكيو. ويقع الخط الفاصل في حوض أوكيناوا بين تشي وي يوي وجزيرة كومي.
أسرة تشينغ الملكية واصلت نهج أسرة مينغ في دمج دياويوي داو والجزر التابعة لها ضمن نطاق الدفاع البحري للصين. كما أنها وضعت الجزر تحت سلطة حكومة تايوان المحلية.
وأظهرت الخرائط الأجنبية أيضا أن دياويوي داو تنتمي للصين.


نشر (( رسم توضيحي للدول الثلاث )) في عام 1785 على يد هاياشي شيهي، وهي أقدم مادة يابانية مطبوعة تذكر دياويوي داو، وتضع الجزيرة بصورة منفصلة عن جزر ريوكيو الست وثلاثين وبنفس لون بر الصين الرئيسي، ما يشير إلى أن دياويوي داو كانت جزءا من أراضي الصين.
بالإضافة إلى ذلك، أظهرت بعض الخرائط التي نشرتها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة في مطلع القرن التاسع عشر أن دياويوي داو جزء من الأراضي الصينية.

سرعت اليابان احتلالها وتوسعها الخارجي بعد إصلاح ميجي.
استولت اليابان على ريوكيو في عام 1879 وغيرت اسمها إلى محافظة أوكيناوا.
وفي عام 1884، ادعى رجل ياباني أنه كان أول من حطت قدمه على أرض دياويوي داو. وحينها أرسلت الحكومة اليابانية بعثات سرية لتقصي الحقائق وحاولت غزو واحتلال الجزر.
أثارت تلك المخططات انتباه الصين. ونشرت صحيفة أخبار شانغهاي الصينية تقريرا حول نية اليابان احتلال الجزر. ولم تجرؤ الحكومة اليابانية على اتخاذ أي خطوات أخرى خوفا من رد فعل الصين.
وفي عام 1885، أشار حاكم محافظة أوكيناوا إلى سيادة الصين في ذلك الوقت على الجزر، وطلب إعطاءه تعليمات حول ما إذا كان عليه زيادة علامات السيادة عليها أم لا. ورد عليه وزير الخارجية الياباني بأن أي تحركات علنية من شأنها أن تثير انتباه البلاط الملكي لأسرة تشينغ. وأوصى بعدم تجاوز المسح الميداني وعدم الإفصاح عن المهمات.
وفي عامي 1890 و1893، ورد طلبان منفصلان آخران بزيادة علامات السيادة على الجزيرة. لكن الحكومة اليابانية لم ترد.
وفي شهر مايو من عام 1894، قبل شهرين من الحرب الصينية اليابانية، قالت البعثات السرية لتقصي الحقائق في استنتاج نهائي إنه من الصعب تقديم أي تقارير محددة حول الجزر. وقالت البعثات إنه لم يكن هناك أي سجلات قديمة أو مأثورات شعبية أو أساطير توضح أن الجزر كانت تنتمي لليابان.
وفي نهاية عام 1894، استولت القوات اليابانية على الميناء الصيني لويشون، وضمنت بذلك افتراضيا هزيمة أسرة تشينغ. ونتيجة لذلك، قامت الحكومة اليابانية سرا بتمرير قرار في شهر يناير لوضع دياويوي داو تحت سلطة محافظة أوكيناوا.
منذ انطلاق بعثات تقصي الحقائق في عام 1885 وحتى احتلال الجزر في عام 1895 تصرفت اليابان بسرية دائما. ويثبت هذا بشكل أكثر أن ادعاء اليابان بالسيادة على دياويوي داو ليس له تأثير قانوني في ظل القانون الدولي.
في أبريل من عام 1895، كانت أسرة تشينغ قد هزمت رسميا في الحرب وأجبرت على التوقيع على معاهدة شيمونوسيكي غير المتكافئة. وسلمت دياويوي داو والجزر التابعة لها إلى اليابان إلى جانب جزيرة تايوان. وفي عام 1900 غيرت اليابان اسم دياويوي داو إلى "جزر سينكاكو".



1879: استولت اليابان على ريوكيو وغيرت اسمها إلى محافظة أوكيناوا
1884: أول ادعاء بالهبوط على دياويوي داو من قبل رجل ياباني.
1885: محاولات الاحتلال اليابانية تثير انتباه الصين
الحكومة اليابانية رفضت طلبا بزيادة علامات السيادة
لم تقم اليابان بمزيد من الإجراءات خوفا من رد فعل الصين
1890-1893: طلبان محليان آخران بزيادة علامات السيادة
الحكومة اليابانية لم ترد
1894: مهمة استطلاع خاصة: لا وجود لسجلات أو تقارير توضح سيادة اليابان.
بدايات 1895: أسرة تشينغ تهزم نظريا في الحرب الصينية - اليابانية، واليابان تمرر سرا قرار دمج دياويوي داو بأوكيناوا.
جميع محاولات الاحتلال اليابانية بقيت طي الكتمان.
إدعاءات السيادة اليابانية ليس لها آثار قانونية.
أبريل 1895: هزيمة حكومة تشينغ في الحرب الصينية - اليابانية.
معاهدة شيمونوسيكي غير المتكافئة
التخلي عن تايوان والجزر الفرعية لمصلحة اليابان.
1900: اليابان تستبدل تسمية دياويوي داو بـ "جزر سينكاكو".

أعيدت دياويوي داو التابعة لتايوان إلى الصين بعد الحرب العالمية الثانية.
في ديسمبر 1941، أعلنت الحكومة الصينية رسميا الحرب على اليابان وإبطال مفعول جميع المعاهدات الموقعة بينهما مسبقا.
في ديسمبر 1943، إعلان القاهرة يقول إن على اليابان إعادة جميع الأراضي الصينية التي قامت بالاستيلاء عليها، كمنشوريا وتايوان وبسكادورز.
في يوليو 1945، إعلان بوتسدام يؤكد وجوب تطبيق بنود إعلان القاهرة. اليابان توافق على إعلان بوتسدام بتوقيعها صك الاستسلام في سبتمبر من العام ذاته.
في عام 1972، بيان صيني ياباني مشترك: الحكومة اليابانية تحترم أن تايوان هي جزء من الصين.
في الـ 8 من مارس 1972، حاولت الحكومة اليابانية توضيح إدعاءات سيادتها على دياويوي داو.
أولا، إدعت اليابان أن دياويوي داو كانت أراض لا تعود ملكيتها لأحد، ولم تكن جزءا من الأراضي التي تم تسليمها لليابان بنهاية الحرب الصينية - اليابانية.



1879: استولت اليابان على ريوكيو وغيرت اسمها إلى محافظة أوكيناوا
1884: أول ادعاء بالهبوط على دياويوي داو من قبل رجل ياباني.
1885: محاولات الاحتلال اليابانية تثير انتباه الصين
الحكومة اليابانية رفضت طلبا بزيادة علامات السيادة
لم تقم اليابان بمزيد من الإجراءات خوفا من رد فعل الصين
1890-1893: طلبان محليان آخران بزيادة علامات السيادة
الحكومة اليابانية لم ترد
1894: مهمة استطلاع خاصة: لا وجود لسجلات أو تقارير توضح سيادة اليابان.
بدايات 1895: أسرة تشينغ تهزم نظريا في الحرب الصينية - اليابانية، واليابان تمرر سرا قرار دمج دياويوي داو بأوكيناوا.
جميع محاولات الاحتلال اليابانية بقيت طي الكتمان.
إدعاءات السيادة اليابانية ليس لها آثار قانونية.
أبريل 1895: هزيمة حكومة تشينغ في الحرب الصينية - اليابانية.
معاهدة شيمونوسيكي غير المتكافئة
التخلي عن تايوان والجزر الفرعية لمصلحة اليابان.
1900: اليابان تستبدل تسمية دياويوي داو بـ "جزر سينكاكو".

أعيدت دياويوي داو التابعة لتايوان إلى الصين بعد الحرب العالمية الثانية.
في ديسمبر 1941، أعلنت الحكومة الصينية رسميا الحرب على اليابان وإبطال مفعول جميع المعاهدات الموقعة بينهما مسبقا.
في ديسمبر 1943، إعلان القاهرة يقول إن على اليابان إعادة جميع الأراضي الصينية التي قامت بالاستيلاء عليها، كمنشوريا وتايوان وبسكادورز.
في يوليو 1945، إعلان بوتسدام يؤكد وجوب تطبيق بنود إعلان القاهرة. اليابان توافق على إعلان بوتسدام بتوقيعها صك الاستسلام في سبتمبر من العام ذاته.
في عام 1972، بيان صيني ياباني مشترك: الحكومة اليابانية تحترم أن تايوان هي جزء من الصين.
في الـ 8 من مارس 1972، حاولت الحكومة اليابانية توضيح إدعاءات سيادتها على دياويوي داو.
أولا، إدعت اليابان أن دياويوي داو كانت أراض لا تعود ملكيتها لأحد، ولم تكن جزءا من الأراضي التي تم تسليمها لليابان بنهاية الحرب الصينية - اليابانية.


ثانيا، إدعت اليابان أن دياويوي داو وضعت تحت إدارة الولايات المتحدة كجزء من جزر نانسي وفقا لمعاهدة سان فرانسيسكو للسلام.
ثالثا، إدعت اليابان أن الصين لم تعتبر دياويوي داو جزءا من تايوان، كما أنها لم تعارض وضع الجزر تحت إدارة الولايات المتحدة.
جميع تلك الإدعاءات اليابانية عارية عن الصحة.
الصين هي صاحبة دياويوي داو بلا شك، وقامت بممارسة صلاحياتها السيادية عليها قبل إدعاء اليابان استكشافها بقرون عدة.
كم ضخم من الوثائق الرسمية اليابانية تدل على ان اليابان تدرك تماما تبعية دياويوي داو الى الصين منذ القدم.
تملك دياويوي داو التابعة لجزيرة تايوان أهمية كبيرة سواء من الناحية الجيولوجية أم الواقع التاريخي. وتنص وثائق القانون الدولي مثل إعلان القاهرة وإعلان بوتسدام على ضرورة إعادة اليابان دون شروط للأراضي المسروقة من الصين.
وتشكل محاولة اليابان احتلال دياويوي داو تحديا للنظام الدولي ما بعد الحرب وانتهاكا خطيرا لالتزاماتها وفقا للقانون الدولي.
لم تكن دياويوي داو في نطاق الوصاية الذي حددته معاهدة سان فرانسيسكو بين الولايات المتحدة والدول الأخرى وبين اليابان. لكن الولايات المتحدة وسعت نطاق الوصاية بشكل تعسفي ليضم دياويوي داو الصينية وزعمت فيما بعد إعادة حق الإدارة لدياويوي داو الى اليابان. وذلك لا أساس قانوني له ويعد باطلا وفقا للقانون الدولي.
دياويوي داو تنتمي الى الصين ولن تكون "أرضا بلا صاحب".
اليابان تدرك تماما أن دياويوي داو تابعة للصين منذ القدم وظلت جزءا من جزيرة تايوان الصينية.
وثائق القانون الدولي أمرت بالإعادة غير المشروطة للأراضي التي سرقتها اليابان من الصين.

احتجت الصين بشدة واستنكرت الصفقات الخفية بين الولايات المتحدة واليابان. وفي أغسطس عام 1951 أوضحت الصين أن أي نتيجة منبثقة من مؤتمر سان فرانسيسكو ومعنية بالصين ستكون باطلة ولن تعترف بها الصين تحت أي ظروف.
وفي عام 1971 أصدرت وزارة الخارجية الصينية بيانا حازما يشير إلى أن دياويوي داو جزء لا يتجزأ من أراضي الصين منذ القدم.
وردا على انتهاك اليابان لسيادة الصين في قضية دياويوي داو اتخذت الحكومة الصينية اجراءات فعالة وثابتة تضم إعلانات دبلوماسية وبيانات حازمة لليابان ورفع احتجاج إلى الأمم المتحدة.

سنت الصين القوانين الوطنية التي تنص بوضوح أن دياويوي داو تنتمي إلى الصين. وفي عام 1958 أصدرت الحكومة الصينية بيانا بشأن البحر الإقليمي، أعلنت فيه أن تايوان والجزر المتاخمة لها تنتمي إلى الصين. وفي عام 1992، تبنت الصين قانون جمهورية الصين الشعبية الخاص بالبحر الإقليمي والمنطقة المتاخمة لتأكيد سيادتها. وفي عام 2009، أجيز قانون جمهورية الصين الشعبية حول حماية جزر السواحل الخارجية.
وعلى أساس هذا القانون، تم الإعلان عن الأسماء الرسمية لدياويوي داو وبعض الجزر التابعة لها في مارس عام 2012. وفي سبتمبر عام 2012، أعلنت الصين على الخط البحري الأساسي لدياويوي داو والجزر التابعة لها، كما قدمت إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون جدول النقاط والخطوط الأساسية لدياويوي داو الصينية والجزر التابعة لها، إضافة إلى الخرائط البحرية المتعلقة بذلك.
حافظت الصين على الوجود الاعتيادي وممارسة الولاية القضائية في مياه دياويوي داو البحرية. وظلت سفن المراقبة البحرية الصينية وسفن تنفيذ القانون الصينية التابعة لإدارة المصايد تقوم بدوريات منتظمة في هذه المنطقة. كما مارست الصين حق إدارة دياويوي داو عن طريق نشر التنبؤات الجوية.
جزر دياويوي داو هي أراض متأصلة للصين منذ العصور القديمة، والصين تمتلك سيادة لا تقبل الجدل عليها. وفي سبعينات القرن الماضي عندما قامت الصين واليابان بتطبيع العلاقات الثنائية وإبرام معاهدة السلام والصداقة بينهما، توصل قادة البلدين إلى تفاهم وتوافق مهمين بشأن "ترك قضية دياويوي داو لتحل لاحقا".
الإجراءات الأحادية الجانب التي اتخذتها الحكومة اليابانية، لا سيما التأميم المزعوم لدياويوي داو لم تنتهك سيادة الصين على أراضيها وخالفت التفاهم والتوافق اللذين توصل إليهما الجانبان في السبعينات فحسب، بل ودمرت العلاقات الثنائية بين الصين واليابان.
وقد شارك المواطنون من جانبي مضيق تايوان وهونغ كونغ وماكاو والصينيون المغتربون خارج الصين في مختلف أنشطة الدفاع عن سيادة الصين على جزر دياويوي داو. وللصين إرادة ثابتة للحفاظ على سيادتها وقدرة على الدفاع عن سلامة أراضيها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swalhariad.jordanforum.net
SWALHA
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2357
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/04/2012
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل عن جزر دياويوي .... ماضيها وحاضرها   الإثنين أكتوبر 15, 2012 3:24 pm

رئيس الوزراء الياباني: لن تتنازل اليابان عن قضية جزر دياويوي



علن رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا أن اليابان لا تنوي التنازل عن قضية جزر دياويوي المتنازع عليها مع الصين .

أدلى يوشيهيكو نودا بالتصريحات في مؤتمر صحفي بعد إلقائه كلمة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث قال إن اليابان تريد تسوية النزاع مع الصين وفقا لما ينص عليه القانون الدولي. وجدير بالذكر أن الصين وصفت شراء الحكومة اليابانية لجزر دياويوي بالتحدي الخطير للنظام الدولي لما بعد الحرب. وفي غضون ذلك، عبرت كثير من الدول بما فيها الولايات المتحدة عن قلقها حول التوترات المتزايدة بين ثاني أكبر اقتصاد وثالث أكبر اقتصاد في العالم.


الخارجية الصينية ترد على تصريحات رئيس الوزراء الياباني



رد المتحدث باسم وزارة الخارجية تشين قانغ على تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا في مؤتمر صحفي بعد كلمته التي ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال إن بلاده لا تنوي التراجع في نزاعها الإقليمي مع الصين بخصوص قضية جزر دياويوي، و قال في خطابه إنه يجب تسوية النزاعات الإقليمية وفقا للقانون الدولي. قال تشين قانغ في رد على تصريحات يوشيهيكو نودا إنه ينبغي أن تتم تسوية النزاعات الإقليمية على أساس تاريخي ومشروع، مشيرا إلى أن بعض الدول تجاهلت التاريخ وانتهكت القانون الدولي وإعتدت على سلامة أراضي دول أخرى متحدية النظام الدولي لما بعد الحرب. كما أضاف أنه لا بد لهذه الدول أن تواجه التاريخ وتلتزم بالقانون الدولي وتوقف جميع التحركات التي تنتهك سلامة أراضي دول أخرى.

مصدر:
CCTV.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swalhariad.jordanforum.net
RIAD

avatar

عدد المساهمات : 150
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: ملف شامل عن جزر دياويوي .... ماضيها وحاضرها   الإثنين أكتوبر 15, 2012 3:38 pm

اليابان تزعم أن ملكية جزر دياويوي تعود لافراد من القطاع الخاص
تعتزم الحكومة اليابانية شراء جزر دياويوي من أسرة كونيوكي كوريهارا التي تدعي ملكيتها للجزر، فلنلقِ نظرة على الطريقة التي اصبحت فيها أسرة كوريهارا "مالكة" للجزر كما تدعي به.
تعود أراضي جزر دياويوي للصين منذ عصور، وبعد فشل الصين في المعركة البحرية التي دارت بينها وبين اليابان، تنازلت أسرة تشينغ الامبراطورية في الصين عن جزيرة تايوان والجزر الفرعية لها في صالح اليابان في عام 1895.وفي ذلك الوقت، أعلنت حكومة مييجي اليابانية أن أسرة تشينغ ليست لها اية سيطرة فعلية على جزر دياويوي، ثم ضمت بشكل غير شرعي جزر دياويوي والجزر المحيطة بها لأراضي اليابان.
وفيما بعد أجرت اليابان جزر دياويوي لأسرة كوغا تاتسوشيرو .وفي عام 1932، باعت الحكومة اليابانية جزر دياويوي إلى أسرة كوغا بطريقة غير قانونية.
وفي عام 1972، قامت أسرة كوغا في اول الامر ببيع جزيرتين صغيرتين تابعتين لجزر دياويوي، الاولى في الشمال والأخرى في الجنوب، إلى كونيوكي كوريهارا، لتكمل بيع جميع جزر دياويوي له بعد ذلك.
ومنذ ذلك الحين، أصبحت اسرة كوريهارا المالك الخاص المزعوم للجزر.
هبط كونيوكي كوريهارا الى الجزيرة مرة واحدة.
جدير بالذكر انه ليس هناك على جزر دياويوي والجزر التابعة لها سوى بقايا أطلال بعض المنازل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملف شامل عن جزر دياويوي .... ماضيها وحاضرها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عـابـــــــرون عـائــــــــــدون :: الــــــــــــــوطـــــــن العــــــــــــــــــربـــــــــــــــي :: الــــــــــــــوطـــــــن العــــــــــــــــــربـــــــــــــــي والعالـــــــم-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: