من اجل نداء العودة الى وطني فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالأحداثالتسجيلدخول
عابرون عائدون ** أهلا وسهلا في كل أعضاء وزوار منتدى عابرون عائدون ومع تحيات صوالحة رياض * وأتمنى إن يعجبكم وان يكون في مستوى جيد في المواضيع * وارجوا منكم إن تدعموا المنتدى وان تنضموا إلى أسرة المنتدى لرفع مستواه
عابرون عائدون** طائــر أمريكــي بألــــوان العلـــم الفلسطيــــــــــــــــــــني
** عابرون عائدون ** إعلان بيع ** منزل لبيع في أم نواره مكون من ثلاث طوابق مقابل مسجد الإسراء تلفون ** 0788892540 **
عابرون عائدون ## 3 طرق لتجميل الأنف ## عابرون عائدون ## حفظ البيض في باب الثلاجة يفسد طهيه.. والسبب ## عابرون عائدون ## “تحضيرات فلسطينية لمقاضاة بريطانيا بسبب “وعد بلفور عابرون عائدون ## أزمة كبيرة تواجه الحمير بسبب الطلب الكبير على جلودها عابرون عائدون ## اكتشاف كهف ضخم تحت سطح القمر ##
عابرون عائدون 00 هذه الطريقة تضاعف القيمة الغذائية لليمون ألف مرة 00 عابرون عائدون 00 اليونسكو‘‘: إجراءات وقوانين الاحتلال في القدس باطلة وغير قانونية 00 عابرون عائدون 00 في اليوم العالمي للفتاة.. طفلة تموت كل 10 دقائق بسبب العنف
00 عابرون عائدون 00 الطبيبات أمهر من الرجال في إجراء العمليات الجراحية!
00 عابرون عائدون 00 حرب قادمة- اسرائيل تشعل الحروب وأمريكا تنفذها والعرب يدفعون الفواتير 00 عابرون عائدون 00 في حالة نادرة- اعصار يتجه نحو بريطانيا
** عابرون عائدون **
دراسة: جنينك يستطيع التعرف على الوجوه وهو لا زال ببطنك!.
** عابرون عائدون **

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أسيرة محررة : الأسيرات يعشن حياة قاسية بالسجون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RIAD

avatar

عدد المساهمات : 150
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2012

مُساهمةموضوع: أسيرة محررة : الأسيرات يعشن حياة قاسية بالسجون   الإثنين نوفمبر 05, 2012 2:33 pm

أسيرة محررة : الأسيرات يعشن حياة قاسية بالسجون



تجد الطالبة في جامعة بوليتكنك فلسطين أفنان إسماعيل رمضان (21 عامًا) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة ان من واجبها وأهم أولوياتها الآن نقل معاناة 11 أسيرة فلسطينية معتقلات داخل سجون الاحتلال.

وتوضح أفنان التي تحررت قبل يومين فقط من سجون الاحتلال بعد سبعة شهور من الاعتقال بتهمة الانتماء للكتلة الإسلامية الجناح الطلابي لحركة حماس أن الأسيرات يبعثن بطلب نصرة لكل غيور في العالم الإسلامي من أجل النظر بعين الجدية لمعاناتهن، والتدخل لتحريرهن وتخليصهن من حياة القسوة والمعاناة التي يعشنها.

ظروف سيّئة

وعن الحياة داخل السجون، تبين الطالبة المحررة أن الغرف الاعتقالية التي تعيش بهنّ الأسيرات في سجن (هشارون) شمال الأراضي المحتلة عام 48 تفتقد للتهوية ويحول الإغلاق دون دخول أشعة الشمس داخلها، فيما تعاني الأسيرات من إهمال طبي كبير.

ولا تتوقف معاناة الأسيرات عند هذه الناحية، بل تحظر سلطات الاحتلال السماح لأهالي كافة الأسيرات من الزيارة، إضافة إلى وجود الأسيرات في قسم الجنائيات داخل السجن، وهن مدمنات مخدرات، مشيرة إلى أن الأسيرات عرضة للاعتداء المتكرر، مدللة على سبيل المثال بتعرّض إحداهن لمحاولة خنق على أيدي أسيرة جنائية أثناء خروجها للمحكمة.

وتبين أنه في الطريق إلى المحكمة تتعمد قوات (النخشون) التي تنقل الأسيرات إلى المحكمة وضعهن مع الأسيرات الجنائيات اليهوديات، دون مراعاة للأخطار التي قد تحدق بهن.

وتشير رمضان إلى حالة الإهمال الإعلامي الذي تعانيه الأسيرات، لافتة إلى انعدام أية وسيلة لديهن للتواصل مع الخارج، مشيرة إلى أن آمالهن معلقة على أي تحرك شعبي من أجلهن، وأهميته بالنسبة للتخفيف من معاناتهن، وخاصة أنهنّ فتيات يعانين البعد عن أهاليهن والظروف المعيشية الصعبة.

تفاصيل الاعتقال

أما بخصوص تفاصيل اعتقالها، تبين الطالبة أن عملية الاعتقال جرت في وقت متأخر من الليل، بعد مداهمة عشرات الجنود لمنزلها، واحتجاز كافة أفراد عائلتها، وقيام مجندة بتكبيلها وتعصيب عينيها، ونقلها إلى معتقل "عتصيون" ومن ثمّ إلى معتقل "عوفر".

وتشير إلى أن عملية تكبيل الأيدي وتقييد العينين لم تراع خصوصيتها كفتاة، واصفة تعامل جنود الاحتلال بغاية السوء والعنجهية والعنف، لافتة إلى أنها بقيت مكبلة ومعصوبة العينين قرابة الـ10 ساعات، فيما خضعت لجلسة مطولة من التحقيق في أروقة الشاباك الصهيوني في معتقل عوفر، وجرى نقلها إلى سجن هشارون.

وتبين رمضان أن ضباط مخابرات الاحتلال تعمدوا الاستهزاء بها وكيل عبارات الانتقام منها وخاصة حرمانها من إكمال تعليمها، إضافة إلى تعمدّ إرهابها وتخويفها ومساومتها على الإفراج بالعديد من الأساليب والوسائل.

أما عن التهمة، فتبين الطالبة أنه وجهت لها تهمة العضوية والنشاط في الكتلة الإسلامية، لافتة إلى أن اعتقال الطالبات تحت هذه التهمة والذريعة أصبح نهجا، لافتة إلى أن عمل الطالبات في إطار الكتلة كان قديمًا دون أي استهداف.

ملاحقة الكتلة

أما في هذه المرحلة، فتفسر مثل هذه الملاحقات بأنها محاولات لطمس أي محاولة لاستنهاض الكتلة الإسلامية، ومحاولة للضرب على الوتر الحساس، من أجل إرهاب الطالبات بالدرجة الأولى وأهاليهن، إضافة إلى إرهاب جموع الطلبة في جامعات الضفة من الانتماء للكتلة أو العمل في إطارها.

وتلفت إلى أن الاحتلال أصدر بحقها حكمًا بالسجن سبعة شهور وغرامة مالية قدرها 7000 شيقل، أما عن تأثير عملية الاعتقال على دراستها، فبينت الطالبة المحررة أن اعتقالها جاء في فترة تزامنت مع ضغط الدراسة والامتحانات وفي فترة إتمام المشاريع الفصلية.

وتشير إلى أن دراستها هندسة الحاسوب يحتاج الجهد الكبير، فيما حالت عملية الاعتقال دون تقديمها لامتحانات نهاية الفصل وتأخير موعد التخرج المقرر لها بعد فصلين دراسيين.

وتختم رمضان قائلة: "تم ابتزازي في محكمة ثلثي الحكم، بعد عرض القاضي الإفراج عنّي مقابل تركي للدراسة في الجامعة، لكنني رفضت العرض، وأصرّيت على حقي بإكمال تعليمي على اعتبار أنه سلاح الفلسطينيين لمواجهة الاحتلال، إضافة إلى حبّي لتخصصي وجامعتي ورفضي بشكل قاطع التنازل عن حقي بالتعليم".

المصدر:كتائب القسام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسيرة محررة : الأسيرات يعشن حياة قاسية بالسجون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عـابـــــــرون عـائــــــــــدون :: ا اـــــــــــــــــــسادســـــــــــــــــة :: منتـــــــــــــــــــدى الأســـــــــــــــــــــــرى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: